• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

العفة نتاج العقيدة الحقة

بواسطة |   |   عدد القراءات : 1685
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العفة نتاج العقيدة الحقة

العفة نتاج العقيدة الحقة

#إن تصرفات الإنسان، وممارساته اليومية، و سلوكه، وأخلاقَه، في تعامله مع نفسه والاخرين.

#هو أثرٌ من أثار عقيدته في حياته الواقعية ، فإن كانت عقيدته وفق منهج صحيح بالتالي يصح سلوكه ويستقيم، وإذا كانت عقيدته وفق منهج خاطئ سيعود الخطأ الى سلوكه ولا تضمن استقامته بل تكاد تجزم باعوجاجه ، ومن هنا كانت العقيدة الحقة ضرورةً لا يستغنى عنها في رسم شخصية الإنسان ؛ وترك انطباعاً يحقق إنسانيته.

#فأخذت الأديان الالهية الاخلاق هدفا ساميا لها وبدأ الأنبياء وأوصيائهم (عليهم السلام) 

#الهداية و الإرشاد والتربية والتزكية لهذه النفوس الجامحة التي جبلت على الراحة.

#والتي تلهث وراء الشهوات ، وتوالت دعوتهم (عليهم السلام) في الحث على سوق البشرية إلى الكمال حتى وصلت إلى خاتم الانبياء وسيد المرسلين ابي القاسم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم)

#لذلك ارتسمت معالم الدعوة الاسلامية في بداية امرها على العقيدة وترسيخها في النفوس لتعطي النتيجة التي من أجلها بعث النبي محمد - صلى الله عليه وآله وسلم – حيث قال :

#((انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق)).

#فمن الواضح الذي لا يشوبه أدنى شك إنَّ الدين الإسلامي ليس مجرَّد معرفة واعتبارات ذهنية وإقرار قلبي ثمَّ لا نتيجة له في سلوك العبد وأخلاقه ومواقفه في حياته وانما هو عقيدة تنبعث منها أفعال وألفاظ وأخلاق وعبادات ومعاملات، تنعكس اثارها على معطيات تعامل الانسان ومسيرته في الحياة. 

#وهو أيضاً ليس سلوكا وممارسات عشوائية فوضوية غير منضبطة وغير مبتنية على اصول راسخة في النفس, وعقيدة متجذرة ، انما هي نتيجة منهج وعقيدة واصول .

#فهناك ارتباط وثيق بين العقيدة والاخلاق لا نكون مجانبين الحقيقة ان قلنا انه كارتباط الروح بالجسد. 

#وإذا تحكمت العقيدة على الروح الإنسانية، أنتجت الفضائل السامية, فتترفع النفس عن الماديات الوضيعة، وتسير دائمًا نحو العفاف والطهر، والصدق والكرامة، ويتخلق صاحبُها بكل صفات الخير، والرحابة والسكينة، والإيثار والتضحية , فأن هدف المسلم الأساسية في أخلاقه، أن يحقق مرضاة ربِّه في الآخرة .

#قال الله تعالى: ﴿ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ﴾ [إبراهيم: 24 - 25].

#ويتبرأ من أخلاق الكفار أيا كانت رؤيتهم ملحدين  أو ربوبيين او غيرهم, بل لا يستسيغها لأنهم على خلاف ما يعتقد .

#قال الله تعالى:﴿ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ ﴾ [إبراهيم: 26].

 ومن القيم الأخلاقية النبيلة التي تعد من نتاج العقيدة الحقة وتندرج تحت ثمارها (#العفة) .

#فالعفة أسلوب ومسيرة متكاملة لكلا الجنسين في الحياة وهي من صفات المتقين وهي مستتبع وتنشمل وفق رؤية الانسان العقدية حينما تكون حقاً.




Powered by Vivvo CMS v4.7