• Post on Facebook
  • Twitter
  • pdf
  • نسخة للطباعة
  • save
الأكثر شعبية

فقدناك يارسول الله (صلى الله عليه وآله)

بواسطة |   |   عدد القراءات : 104
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فقدناك يارسول الله (صلى الله عليه وآله)

✍️بقلم: الشيخ عبد الحكيم الخُزاعي

 

روي أن أمير المؤمنين عليه السلام قيل له بعد سنين من فقد رسول الله صلى الله عليه وآله الا تخضب لحيتك فقال نحن في مصيبة فقيل له اي مصيبة قال مصيبة فقد رسول الله صلى الله عليه وآله .

هذه الكلمة تبين لنا عظم المصيبة وأنها مستمرة فنحن في مصيبة دائمية من جراء فقد رسول الله صلى الله عليه وآله فما هذه المصيبة ياترى ؟ 

ورد في دعاء السبت 

اُصِبْنا بِكَ يا حَبِيبَ قُلُوبِنا ، فَما أعْظَمَ المُصِيبَةَ بِكَ ؟! حَيْثُ انْقَطَعَ عَنَّا الوَحْيُ ، وَحَيْثُ فَقَدْناكَ .

في هذا المقطع المهم يتبين لنا عظم المصيبة من خلال أمرين مهمين 

الاول : فقدان وانقطاع الوحي ،اي فقدان وحي النبوة والتشريع وهو يعني اشراف السماء مباشرة على تسديد مسيرة المؤمنين وحركتهم كما نرى في القران الكريم حيث يوجه ويسدد ويصوب ويبين ويفضح ،فانقطاع الوحي هو انقطاع اعظم مصدر للمعرفة الإنسانية لأنها من عالم الغيب لتوجيه عالم الشهادة ، وبعدما انقطع الوحي بقي تأويل الوحي (ياعلي انت تقاتل على التأويل وانا قاتلت على التنزيل ) كما ورد بالمضمون عن رسول الله صلى الله عليه وآله ، *وبما أن القرآن حمال ذو وجوه فتجدهم يعطفونه على الهوى وليس على الهدى ،ويبتغون من وراء تأويله* الفتنة في أشكالها المتعددة المعرفية والاجتماعية .

ثانياً: فقدان رسول الله صلى الله عليه وآله ،التجسيد الحقيقي للوحي وصورة الإنسان الكامل وأعظم الناس خلقا وخُلقا ومنطقا ، الصورة المتجسدة للأخلاق الفاضلة الكريمة (وانك لعلى خلق عظيم) وهو يعني فقدان الاسوة والقدوة الكاملة وسيطرة القدوات الزائفة على المجتمع الإسلامي بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ،خصوصا مع ابعاد أهل البيت عليهم السلام واقصائهم وقتلهم .

فإذا فقد المجتمع التوجيه المباشر من السماء والقدوة الكاملة المجمع عليها عندها تكون المصيبة كبيرة ومستمرة كما عبر امير المؤمنين عليه السلام.

Powered by Vivvo CMS v4.7